fbpx
Connect with us

وزيرة الـ 20 درهما تسقط في فضيحة جديدة..!!

وزيرة الـ 20 درهما تسقط في فضيحة جديدة..!!

أخر الاخبار

وزيرة الـ 20 درهما تسقط في فضيحة جديدة..!!

وزيرة الـ 20 درهما تسقط في فضيحة جديدة..!!

وزيرة الـ 20 درهما تسقط في فضيحة جديدة..!!

يبدو أن وزيرة الـ “20 درهما” اللقب الذي بدأ يطلق بقوة وسط الشعب المغربي على وزيرة العدالة والتنمية، بسيمة الحقاوي، بسبب تصريحها، “بأن من يملك 20 درهما في اليوم لا يعد فقيرا”، لم تعد تميز بين 20 درهما و200 درهم، أو ربما أن المال العام الذي تتصرف فيه في وزارتها، لا تميز داخله بين 20 درهما و200 درهم، أو على الأقل، هذا ما استنتجه عدد من البرلمانيين والبرلمانيات في حق الوزيرة الإسلامية، الأسبوع الماضي.

تقول بعض المصادر، إن وزيرة التضامن والرعاية الاجتماعية، المفروض أن تقدم هذه الرعاية للمواطنين والنساء والأرامل والشيوخ والفقراء المهمشين والمنكوبين والعالقين في الجبال، بسبب حصار الثلوج والفقر والجوع، فهي توجهها لممثلي الأمة في لجنة القطاعات الاجتماعية أثناء مناقشة قانون الرعاية الاجتماعية، وهي تعلن في وجههم بعدما قاطعت الاجتماع قائلة “دعوني أرتب لكم أمورا هامة”، في إشارة إلى ترتيب وجبة الغذاء لنواب ونائبات الأمة الحاضرين باللجنة ومن المال العام، طبعا وليومين متتابعين بالبرلمان (الثلاثاء والأربعاء الماضيين).

كرم وزيرة الورقة النقدية “بسيمة”، التي صارت تطلق في الأسواق الشعبية على الورقة النقدية من فئة 20 درهما، رتبت فعلا لنواب ونائبات الأمة، وجبات جاهزة وفاخرة من مطعم فاخر بماركة معروفة على صعيد الرباط، حيث قالت مصادرنا، أنها فاقت الـ 200 درهم لكل وجبة في “علبة كارتون”.

وأكدت المصادر ذاتها، أنه إذا كانت الوزيرة لم تكفها 200 درهم من المال العام طبعا، للتبرع على نواب الأمة بمجرد “سندويتش سمك السومون”، فكيف لها أن تتجرأ وتقول بأن الأسرة المغربية التي تعيش بـ 20 درهما في اليوم، ليست فقيرة؟ من جهة أخرى، ألم يكن الفقراء المحاصرين بالثلوج، أولى بتكاليف غذائين ليومين لممثلي الأمة الذين يتوفرون على تعويضات وعلى مطعم داخل البرلمان رهن إشارتهم بأثمنة رمزية؟ وهل تعلم الوزيرة، أن سندويتشا واحدا يمثل قيمة “مانطتين” أو “كاشتين” لكل أسرة فقيرة تعاني من البرد القارس في العديد من المداشر، أم أن للفقراء 20 درهما وللبرلمانيين من المال العام 200 درهم للسندويتش الواحد فقط؟ فـ “نعم الرعاية ونعم التضامن”، تقول المصادر ذاتها

المصدر: الأسبوع الصحفي

Comments

0 comments

Continue Reading
Advertisement
You may also like...
Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

أخر الاخبار

وزيرة الـ 20 درهما تسقط في فضيحة جديدة..!!

وزيرة الـ 20 درهما تسقط في فضيحة جديدة..!!

وزيرة الـ 20 درهما تسقط في فضيحة جديدة..!!

يبدو أن وزيرة الـ “20 درهما” اللقب الذي بدأ يطلق بقوة وسط الشعب المغربي على وزيرة العدالة والتنمية، بسيمة الحقاوي، بسبب تصريحها، “بأن من يملك 20 درهما في اليوم لا يعد فقيرا”، لم تعد تميز بين 20 درهما و200 درهم، أو ربما أن المال العام الذي تتصرف فيه في وزارتها، لا تميز داخله بين 20 درهما و200 درهم، أو على الأقل، هذا ما استنتجه عدد من البرلمانيين والبرلمانيات في حق الوزيرة الإسلامية، الأسبوع الماضي.

تقول بعض المصادر، إن وزيرة التضامن والرعاية الاجتماعية، المفروض أن تقدم هذه الرعاية للمواطنين والنساء والأرامل والشيوخ والفقراء المهمشين والمنكوبين والعالقين في الجبال، بسبب حصار الثلوج والفقر والجوع، فهي توجهها لممثلي الأمة في لجنة القطاعات الاجتماعية أثناء مناقشة قانون الرعاية الاجتماعية، وهي تعلن في وجههم بعدما قاطعت الاجتماع قائلة “دعوني أرتب لكم أمورا هامة”، في إشارة إلى ترتيب وجبة الغذاء لنواب ونائبات الأمة الحاضرين باللجنة ومن المال العام، طبعا وليومين متتابعين بالبرلمان (الثلاثاء والأربعاء الماضيين).

كرم وزيرة الورقة النقدية “بسيمة”، التي صارت تطلق في الأسواق الشعبية على الورقة النقدية من فئة 20 درهما، رتبت فعلا لنواب ونائبات الأمة، وجبات جاهزة وفاخرة من مطعم فاخر بماركة معروفة على صعيد الرباط، حيث قالت مصادرنا، أنها فاقت الـ 200 درهم لكل وجبة في “علبة كارتون”.

وأكدت المصادر ذاتها، أنه إذا كانت الوزيرة لم تكفها 200 درهم من المال العام طبعا، للتبرع على نواب الأمة بمجرد “سندويتش سمك السومون”، فكيف لها أن تتجرأ وتقول بأن الأسرة المغربية التي تعيش بـ 20 درهما في اليوم، ليست فقيرة؟ من جهة أخرى، ألم يكن الفقراء المحاصرين بالثلوج، أولى بتكاليف غذائين ليومين لممثلي الأمة الذين يتوفرون على تعويضات وعلى مطعم داخل البرلمان رهن إشارتهم بأثمنة رمزية؟ وهل تعلم الوزيرة، أن سندويتشا واحدا يمثل قيمة “مانطتين” أو “كاشتين” لكل أسرة فقيرة تعاني من البرد القارس في العديد من المداشر، أم أن للفقراء 20 درهما وللبرلمانيين من المال العام 200 درهم للسندويتش الواحد فقط؟ فـ “نعم الرعاية ونعم التضامن”، تقول المصادر ذاتها

المصدر: الأسبوع الصحفي

Comments

0 comments

Continue Reading
Advertisement
You may also like...
Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

More in أخر الاخبار

To Top

Ad Blocker Detected!

Ad Blocker Detected! Ad Blocker Detected! Ad Blocker Detected!

How to disable? Refresh