in ,

هؤلاء يحاولون انقاذ “دوزيم” ديون 47 مليار سنتيم

هؤلاء يحاولون انقاذ “دوزيم” ديون 47 مليار سنتيم 

هؤلاء يحاولون انقاذ “دوزيم” ديون 47 مليار سنتيم

تعيش شركة “صورياد” التي تبث القناة الثانية و”راديو دوزيم” وضعا ماديا كارثيا، بعدما وصل عجز ميزانيتها إلى 47 مليار سنتيم، وهو رقم ضخم يهدد الشركة بالإفلاس، في انتظار حلول جذرية قد تلوح في الأفق.

الوضع المقلق لـ “صورياد دوزيم” تعترف به الحكومة، التي تعتبر أكبر مساهم في رأسمالها، حيث أكدت على لسان وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، في معرض جوابه على أسئلة النواب في مجلس المستشارين، أن الوضع المالي للشركة مقلق، في ظل وجود مجموعة من التقارير المحاسباتية والمالية التي أكدت بدورها أن القناة مهددة بالإفلاس.

غير أن هذه الوضعية المقلقة، بحسب الأعرج، لم يتم تسجيلها اليوم، بل هي تراكمات لقرابة 10 سنوات (منذ 2008)، رغم أن المجلس الإداري للشركة أصدر قرارا في 2014 يقضي باستمرار اشتغال القناة، رغم ديونها المتراكمة، وأوصى بالإلزامية القانونية للرفع من رأسمالها إلى غاية سنة 2016، غير أن ذلك لم يتم إلى حدود الساعة.

وتحاول الحكومة الحالية أن ترفع من دعمها لقناة عين السبع، ففي الوقت الذي خصصت لها في سنة 2017 دعما بقيمة 4.5 ملايير سنتيم، من المتوقع أن تضخ في حساب شركة “صورياد دوزيم” خلال العام الجاري ما قيمته 6.5 مليار سنتيم، أي بزيادة 2 مليار سنتيم.

ومازالت وزارة الثقافة والاتصال تعمل مع وزارة المالية من أجل الوصول إلى طريقة لإخراج القناة من وضعها المالي المقلق، الذي يهدد استمراريتها.

وتحتكر الحكومة المغربية حوالي 68 في المائة من أسهم شركة “صورياد”، بعدما اشترت أسهمها من مجموعة ONA التي انسحبت من قائمة المساهمين في رأسمال القناة في العام 1996، بينما تتوزع 32 في المائة من الأسهم المتبقية على مجموعة من المساهمين.

What do you think?

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

مفاجأة.. مغاربة يطلقون حملة لاسترجاع ثغري سبتة ومليلية

بعد 10 أيام عروس.. تلجأ إلى طريقة لعبة “الغميضة” لتصفية زوجها بالداخلة

in ,

هؤلاء يحاولون انقاذ “دوزيم” ديون 47 مليار سنتيم

هؤلاء يحاولون انقاذ “دوزيم” ديون 47 مليار سنتيم 

هؤلاء يحاولون انقاذ “دوزيم” ديون 47 مليار سنتيم

تعيش شركة “صورياد” التي تبث القناة الثانية و”راديو دوزيم” وضعا ماديا كارثيا، بعدما وصل عجز ميزانيتها إلى 47 مليار سنتيم، وهو رقم ضخم يهدد الشركة بالإفلاس، في انتظار حلول جذرية قد تلوح في الأفق.

الوضع المقلق لـ “صورياد دوزيم” تعترف به الحكومة، التي تعتبر أكبر مساهم في رأسمالها، حيث أكدت على لسان وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، في معرض جوابه على أسئلة النواب في مجلس المستشارين، أن الوضع المالي للشركة مقلق، في ظل وجود مجموعة من التقارير المحاسباتية والمالية التي أكدت بدورها أن القناة مهددة بالإفلاس.

غير أن هذه الوضعية المقلقة، بحسب الأعرج، لم يتم تسجيلها اليوم، بل هي تراكمات لقرابة 10 سنوات (منذ 2008)، رغم أن المجلس الإداري للشركة أصدر قرارا في 2014 يقضي باستمرار اشتغال القناة، رغم ديونها المتراكمة، وأوصى بالإلزامية القانونية للرفع من رأسمالها إلى غاية سنة 2016، غير أن ذلك لم يتم إلى حدود الساعة.

وتحاول الحكومة الحالية أن ترفع من دعمها لقناة عين السبع، ففي الوقت الذي خصصت لها في سنة 2017 دعما بقيمة 4.5 ملايير سنتيم، من المتوقع أن تضخ في حساب شركة “صورياد دوزيم” خلال العام الجاري ما قيمته 6.5 مليار سنتيم، أي بزيادة 2 مليار سنتيم.

ومازالت وزارة الثقافة والاتصال تعمل مع وزارة المالية من أجل الوصول إلى طريقة لإخراج القناة من وضعها المالي المقلق، الذي يهدد استمراريتها.

وتحتكر الحكومة المغربية حوالي 68 في المائة من أسهم شركة “صورياد”، بعدما اشترت أسهمها من مجموعة ONA التي انسحبت من قائمة المساهمين في رأسمال القناة في العام 1996، بينما تتوزع 32 في المائة من الأسهم المتبقية على مجموعة من المساهمين.

What do you think?

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

مفاجأة.. مغاربة يطلقون حملة لاسترجاع ثغري سبتة ومليلية

بعد 10 أيام عروس.. تلجأ إلى طريقة لعبة “الغميضة” لتصفية زوجها بالداخلة

in ,

هؤلاء يحاولون انقاذ “دوزيم” ديون 47 مليار سنتيم

هؤلاء يحاولون انقاذ “دوزيم” ديون 47 مليار سنتيم 

هؤلاء يحاولون انقاذ “دوزيم” ديون 47 مليار سنتيم

تعيش شركة “صورياد” التي تبث القناة الثانية و”راديو دوزيم” وضعا ماديا كارثيا، بعدما وصل عجز ميزانيتها إلى 47 مليار سنتيم، وهو رقم ضخم يهدد الشركة بالإفلاس، في انتظار حلول جذرية قد تلوح في الأفق.

الوضع المقلق لـ “صورياد دوزيم” تعترف به الحكومة، التي تعتبر أكبر مساهم في رأسمالها، حيث أكدت على لسان وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، في معرض جوابه على أسئلة النواب في مجلس المستشارين، أن الوضع المالي للشركة مقلق، في ظل وجود مجموعة من التقارير المحاسباتية والمالية التي أكدت بدورها أن القناة مهددة بالإفلاس.

غير أن هذه الوضعية المقلقة، بحسب الأعرج، لم يتم تسجيلها اليوم، بل هي تراكمات لقرابة 10 سنوات (منذ 2008)، رغم أن المجلس الإداري للشركة أصدر قرارا في 2014 يقضي باستمرار اشتغال القناة، رغم ديونها المتراكمة، وأوصى بالإلزامية القانونية للرفع من رأسمالها إلى غاية سنة 2016، غير أن ذلك لم يتم إلى حدود الساعة.

وتحاول الحكومة الحالية أن ترفع من دعمها لقناة عين السبع، ففي الوقت الذي خصصت لها في سنة 2017 دعما بقيمة 4.5 ملايير سنتيم، من المتوقع أن تضخ في حساب شركة “صورياد دوزيم” خلال العام الجاري ما قيمته 6.5 مليار سنتيم، أي بزيادة 2 مليار سنتيم.

ومازالت وزارة الثقافة والاتصال تعمل مع وزارة المالية من أجل الوصول إلى طريقة لإخراج القناة من وضعها المالي المقلق، الذي يهدد استمراريتها.

وتحتكر الحكومة المغربية حوالي 68 في المائة من أسهم شركة “صورياد”، بعدما اشترت أسهمها من مجموعة ONA التي انسحبت من قائمة المساهمين في رأسمال القناة في العام 1996، بينما تتوزع 32 في المائة من الأسهم المتبقية على مجموعة من المساهمين.

What do you think?

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

مفاجأة.. مغاربة يطلقون حملة لاسترجاع ثغري سبتة ومليلية

بعد 10 أيام عروس.. تلجأ إلى طريقة لعبة “الغميضة” لتصفية زوجها بالداخلة